الرئيسية » منوعات » بالفيديو .. البحرية الأمريكية تستعمل تقنية الطباعة ثلاثة الأبعاد

التاريخ : 02-08-2017
الوقـت   : 09:19am 

بالفيديو .. البحرية الأمريكية تستعمل تقنية الطباعة ثلاثة الأبعاد


استقلال نيوز

 

شاركت البحرية الأمريكية US Navy مع مختبر أوك ريدج Oak Ridge الوطني مؤخراً في طباعة الغاطسة الأولى باستعمال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ٣D، والتي طبعت في أقل من أربعة أسابيع، بحيث تستعمل الغاطسة لنشر القدرات اللوجستية وأجهزة الاستشعار، وتدعى Optionally Manned Technology Demonstrator، ويتوقع إطلاق النموذج الأولي من المركبة المطبوعة بشكل ثلاثي الأبعاد بحلول عام ٢٠١٩.

وتعتبر الغاطسة بمثابة مركبة صغيرة مصممة للعمل تحت الماء، وهي مختلفة عن غيرها من المركبات التي تعمل تحت الماء و المعروفة باسم الغواصات، حيث أن الغواصة تعتبر مركبة مستقلة بذاتها تماماً وقادرة على تجديد الطاقة والهواء اللازم للتنفس فيها، بينما الغاطسة غالباً ما تكون مدعومة بسفينة عائمة أو منصة تشغيل أو فريق يديرها من على اليابسة.

وتستعمل الغاطسات في جميع أنحاء العالم للعديد من الأمور، مثل استخدامها في علم المحيطات واستكشاف الآثار تحت الماء والتنقيب في المحيطات والصيانة والإصلاح والتصوير، وتتجه القوات المسلحة حول العالم إلى استعمال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتقليل التكلفة والوقت فيما يخص البعثات المستقبلية، وذلك في حال طباعة قطع غيار للطائرات الحربية أو قاذفات القنابل اليدوية أو الوجبات للجنود.

وجرى تطوير الغاطسة المطبوعة وفق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ٣D من قبل فريق من مركز الحرب البحرية NSWC، ومختبر التكنولوجيا التابع لقسم Carderock، ورغم أن فكرة طباعة الأسلحة أو المركبات كانت عبارة عن شيء من الخيال العلمي، إلا أن هذه الأمور أصبحت أقرب للوجود ويمكن للجيوش استعمال هذه التقنية خلال العامين المقبلين في حال سار كل شيء على ما يرام.

وبدأ الفريق بالعمل في شهر أغسطس/آب ٢٠١٦، واستخدمت طابعة ثلاثية الأبعاد ٣D صناعية ضخمة تدعى “تصنيع المساحة المضافة الكبيرة” Big Area Additive Manufacturing لتصنيع ستة أقسام من ألياف الكربون، والتي تم تجميعها لاحقاً لتشكل مركبة طولها ٣٠ قدماً.

وحصل الفريق على أربعة أسابيع لتطوير الهيكل، وجرى إنفاق الأسبوع الأول على تصميم الهيكل، وبدأت عملية طباعة المكونات بعد أسبوع، بحيث تعتبر الغاطسة حالياً أكبر مركبة تابعة للبحرية الأمريكية المطبوعة بشكل ثلاثي الأبعاد، ووفقاً لوزارة الطاقة فإن تكلفة الجسم التقليدي تتراوح ما بين ٦٠٠ إلى ٨٠٠ ألف دولار، ويستغرق عادةً ما بين ٣ إلى ٥ أشهر للتصنيع، في حين أن هذا الإصدار كان أرخص بنسبة ٩٠ في المئة وجرى إنتاجه في غضون بضعة أيام.

وتعتبر هذه الغاطسة صفقة كبيرة لقسم البحرية الأمريكية في الجيش، وذلك لأن هذا التحول السريع يعني أن قطع الغيار أو المعدات المصممة خصيصاً يمكن تصنيعها وتوزيعها بسرعة، ورغم أن الجسم المطبوع ليس جهازاً متكاملاً يمكن استعماله بشكل مباشر، إلا أنه يعتبر دليل على مفهوم يهدف إلى تحديد ما إذا كان من الممكن طباعة شيء قد يكون مفيداً مستقبلاً، وكان الهدف من هذه العملية معرفة طريقة أسرع وأرخص للعمل من عملية التصنيع باستخدام أساليب مختلفة.

 

 

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق