الرئيسية » صحة وجمال » لماذا لا يتقن الرجل “فن الإصغاء” إلى المرأة ؟

التاريخ : 23-09-2017
الوقـت   : 03:21pm 

لماذا لا يتقن الرجل “فن الإصغاء” إلى المرأة ؟


استقلال نيوز

كلنا يعلم مدى الاختلاف  بين شخصية الرجل والمرأة، ومن ضمن هذا الاختلاف، الطريقة التي يتواصلان بها، لهذا نجد المرأة غالباً ما تشتكي، كون الرجل لا يتقن فن الإصغاء، ولا ينصت لها ولمطالبها.

ولكي نكون قادرين على فهم أفضل لذلك الاختلاف، سنحاول الإجابة بحسب المختصين في موقع “بابا ميل” الامريكي.

وسؤال، لماذا يبدو الرجل غير راغب في الاستماع للمرأة؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا يفهمون حاجات النساء

تستخدم النساء لغة تحركها المشاعر فيما الرجال واضحون وعمليون، فعندما يستمع الرجل إلى مشاعر المرأة دون أن يغضب، يجعلها تشعر بالأمان وبأنه يستمع ويفهم، وبالمقابل ستعطيه المحبة والقبول والتقدير والإعجاب والتشجيع الذي يحتاج إليهن.

لا يمكنهم التعامل مع الأعباء

يشعر الرجال في كثير من الأحيان أن المحادثات العاطفية عبء ثقيل لا يعرفون كيف يتعاملون معها، إذا لم يتمكن الرجال من التوصل إلى حل فوري لمشكلة معينة، فقد يصابون بالإحباط، وهذا هو السبب في أن بعض الرجال يميلون إلى أن ينأوا بأنفسهم عن مثل هذه المحادثات.

 

 

المرأة تحب أن تجد بعض التقدير

تقوم النساء يوميا بعشرات المهمات ما بين البيت والعمل والأولاد، وما تريده هو الاعتراف بالعمل الدؤوب الذي تقوم به، لكن الرجال يرغبون في نسيان متاعبهم بعد يوم طويل، لذلك فإن أي محادثة مع الرجل بعد يوم عمل طويل قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى المتاعب.

المرأة لا تريد من الرجل إصلاحها

يحب الرجل إصلاح الأشياء، لذلك عندما تتحدث المرأة عن مشكلة لا حل لها يشعر الرجل بالارتباك، لأنه يرى أن مناقشة المشاكل التي لا حل لها أمر لايفيد بشيء، وعادة يرى الرجل أنه من الأفضل التركيز على أمر قابل للحل.

 

 

شيء آخر يشغل باله

يميل الرجل إلى التركيز على قضية واحدة في وقت واحد، لهذا عندما تطرح المرأة موضوعا جديدا في حين أن الرجل منهمك بشيء آخر، قد لا يكون التجاوب معها كما ترغب أو تتوقع.

 العواطف تشعر الرجل بعدم الارتياح

الرجال يخشون الوقوع في الحب؛ لأنهم يخافون الرفض من الطرف الآخر، وهم بحاجة للكثير من الثقة لتقبل حب شريكتهم، وهذا الخوف الفطري من الحب ليس بالقوة نفسها لدى النساء وهو سبب آخر لصعوبة التواصل بين الجنسين.

 

 

لا يحب من يقاطعه

العديد من النساء يقاطعن الرجل حين يتكلم، فالمرأة قد تطلب رأي الرجل، ثم تقاطعه وتتولى الحديث دون السماح له بتقديم شرح كامل. لو توافق الرجال والنساء على أن يصغي كل منهما للآخر دون مقاطعة ستكون الحياة أسهل بكثير لكلا الطرفين.

لا يستطيعون الحديث وهم في غرفة أخرى

المرأة قادرة على إجراء محادثة مع شخص آخر في غرفة مختلفة، لكن الرجل يجد مثل هذه المحادثات أكثر صعوبة، لإجراء محادثة مجدية مع رجل، فمن الأفضل أن تنتظرى حتى تصبحي أمامه في المكان نفسه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرجال يكرهون النميمة

هناك الكثير من المواضيع التي لا تهم الرجل ومن ضمنها أخبار النجوم والموضة والنميمة، ما يحب أن يسمعه هو الأفكار الخاصة بالمرأة وأحلامها ومشاريعهما معا وأي شيء له علاقة بما يخصه.

الانتقال من موضوع لآخر

عندما تكون المرأة عرضة للإجهاد والتوتر غالبا ما تنتقل من موضوع إلى آخر، وهو ما يربك الرجل وهو يحاول ربط كل موضوع بالآخر. من الأفضل للمرأة أن تتحدث عن موضوع واحد في وقت واحد لتكون محادثتها مع الرجل أكثر فائدة.

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق