الرئيسية » رياضة » اسبانيا تحجز مقعدها وأيسلندا تقترب وويلز تنعش آمالها

التاريخ : 08-10-2017
الوقـت   : 06:35am 

اسبانيا تحجز مقعدها وأيسلندا تقترب وويلز تنعش آمالها


استقلال نيوز

حجزت اسبانيا بطاقتها الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا بعد أيام صعبة جراء تداعيات استفتاء اقليم كاتالونيا للمطالبة بالاستقلال الذي رفضت الحكومة المركزية في مدريد الاعتراف به.
وفي الجولة التاسعة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة السابعة للتصفيات الأوروبية، حقق منتخب اسبانيا فوزا صريحا على ضيفه الالباني بثلاثية نظيفة في اليكانتي، وسقط المنتخب الايطالي في فخ التعادل مع ضيفه المقدوني 1-1 في تورينو.
ورفعت اسبانيا رصيدها الى 25 نقطة في صدارة المجموعة السابعة مقابل 20 نقطة لايطاليا الثانية التي يتعين عليها خوض الملحق لتحديد مصيرها.
ويتأهل صاحب المركز الأول من المجموعات التسع مباشرة إلى النهائيات، وتخوض أفضل ثمانية منتخبات تحل في المركز الثاني ملحقا فاصلا لحسم البطاقات الأربع المتبقية.
ولحقت اسبانيا الى النهائيات بالمانيا حاملة اللقب وانكلترا وبلجيكا وايران واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية والمكسيك والبرازيل وروسيا المضيفة.
في المباراة الاولى، سجل رودريغو مورينو (16) وايسكو (24) وتياغو الكانتارا (26) الاهداف.
ودفع مدرب المنتخب الاسباني خولن لوبيتيغي بمدافع برشلونة جيرار بيكيه اساسيا، لكن مشاركته ترافقت مع صفرات الاستهجان من بعض الجماهير وبالتصفيق من البعض الاخر في مدرجات ملعب اليكانتي التي تتسع لـ 28 الف متفرج.
ولعب بيكيه ساعة كاملة الى جانب قطب دفاع ريال مدريد سيرجيو راموس قبل ان يستبدل بناتشو.
وكان بيكيه (30 عاما) في قلب العاصفة منذ ان أعلن دعمه لحق اقليم كاتالونيا في تقرير مصيره قبل ايام، وسبق ان تعرض الى صفرات الاستهجان الاثنين ايضا في التدريبات، لكنه أكد الأربعاء انه يريد مواصلة مشواره مع المنتخب وانه "فخور جدا بأن أكون جزءا من المنتخب الاسباني".
وهي المباراة رقم 92 لبيكيه مع المنتخب، وساهم باحرازه كأس العالم 2010 وكأس اوروبا 2012، لكنه ألمح إلى الاعتزال دوليا في حال وجد مدرب المنتخب خولن لوبيتيغي أو الاتحاد الاسباني ان مواقفه السياسية تتعارض مع دوره الرياضي.
ولم يبادل الجمهور الاسباني مدافع برشلونة الآخر جوردي البا الذي شارك اساسيا ايضا التصرف ذاته.
وفي المباراة الثانية في تورينو، اكتفت ايطاليا بالتعادل مع مقدونيا 1-1.
وسجل لايطاليا جورجيو كيليني في الدقيقة 40، ولمقدونيا الكسندر ترايكوفسكي في الدقيقة 77.
وستخوض ايطاليا بطلة العالم اربع مرات آخرها في 2006 الملحق الشهر المقبل للمرة الاولى منذ 1997، عندما تمكنت من حجز بطاقتها للمشاركة في مونديال فرنسا 1998.
ولم تخسر ايطاليا اي مباراة في التصفيات على ارضها (46 فوزا و7 تعادلات).
من ناحية ثانية، أبقى منتخب ويلز على آماله بالمنافسة على بطاقة التأهل المباشر بعد فوزه الصعب على مضيفه الجورجي 1-0 وخسارة صربيا المتصدرة امام النمسا 2-3 في المجموعة الرابعة.
ورفعت ويلز رصيدها الى 17 نقطة وباتت على بعد نقطة واحدة من صربيا المتصدرة، ودخلت ايرلندا المنافسة كطرف ثالث برصيد 17 نقطة بعد فوزها على ضيفتها مقدونيا 2-0.
وفي الجولة الأخيرة يوم غد الاثنين، تلعب صربيا مع جورجيا، وويلز مع ايرلندا، ومولدافيا مع النمسا.
في تبيليسي، تدين ويلز التي لم تذق طعم الهزيمة حتى الآن على غرار صربيا، بالفوز الرابع إلى توم لاورانس مسجل الهدف الوحيد في بداية الشوط الثاني اثر تمريرة من آرون رامزي خارج المنطقة تابعها قوية في أسفل الزاوية اليمنى (49).
وافتتحت ويلز التي غاب عنها في هذه المباراة لاعب ريال مدريد الاسباني غاريث بايل بداعي الاصابة، التصفيات بفوز اول على مولدافيا 4-0، وحققت بعد ذلك خمسة تعادلات متتالية احدها مع جورجيا، قبل ان تهزم النمسا (1-0) ومولدافيا مجددا (2-0).
وفي فيينا، سجل لصربيا ميليفويفيتش (11) ونيمانيا ماتيتش (83)، وللنمسا بورغشتالر (25) ماركو ارناتوفيتش (76) ولويس شوب (89).
وفي دبلن، حسمت جمهورية ايرلندا نتيجة اللقاء مع مولدافيا بهدفين مبكرين سجلهما داريل مورفي بتسديدة من داخل المنطقة (2)، وبعد تمريرة بينية من ستيفن وارد (19).
تأجل الحسم إلى الجولة العاشرة الأخيرة واصبحت المنافسة ثلاثية على بطاقة التأهل الوحيدة في المجموعة التاسعة.
وفازت ايسلندا على مضيفتها تركيا 3-0، واوكرانيا على مضيفتها كوسوفو 2-0، وتعادلت كرواتيا مع ضيفتها فنلندا 1-1.
ورفعت ايسلندا رصيدها الى 19 نقطة وتقدمت بفارق نقطتين على كل من كرواتيا واكرانيا، فيما توقف رصيد تركيا عند 14 نقطة وخرجت كليا من المنافسة.
وفي الجولة الاخيرة يوم غد الاثنين، تلعب ايسلندا مع كوسوفو، واوكرانيا مع كرواتيا، وفنلندا مع تركيا.
في رييكا، تنازلت كرواتيا عن الصدارة وفرطت بفوز كان في متناولها بعد ان تقدمت حتى الوقت بدل الضائع.
وبعد شوط حافل بالفرص الضائعة من الجانبين، سجل ماريو ماندزوكيتس هدف التقدم والفوز لكرواتيا في الشوط الثاني بعدما تلقى كرة داخل المنطقة دفعها بقدمه اليمنى في وسط الشبكة (57).
وفي الدقيقة الأخيرة، نفذ نيكلاس مويساندر ركلة حرة وتابعها بيري سويري في قلب المرمى في غفلة من مدافعي كرواتيا مدركا التعادل (90).
وفي اسكيشهير، منيت تركيا بهزيمة نكراء وبثلاثية بيضاء على يد ايسلندا التي اصبحت حظوظها كبيرة كونها ستقابل في الجولة الأخيرة كوسوفو الضعيفة، فيما اصبحت مهمة كرواتيا اكثر صعوبة في لقاءها مع اوكرانيا.
وتقدمت أيسلندا عبر يوهان بيرغ غودمونسون (32) اثر عرضية من يون دادي بودفارسون الذي مرر كرة بالمقاس الى بيركير بيارناسون فأضاف منها الأخير الهدف الثاني (39).
وفي مستهل الشوط الثاني، قضى كاري ارناسون على ما تبقى من الآمال التركية بتسجيله الهدف الثالث اثر ركنية وتمريرة رأسية قصيرة من آرون غونارسون تابعها من زاوية ضيقة في قلب المرمى (49).
في شكودير بالبانيا، تقدمت اوكرانيا بالنيران الصديقة بعد ان انتظرت ساعة كاملة حيث سجل ليارت باكارادا خطأ في مرماه (60).
وأكد اندري يارمولنكو فوز اوكرانيا بالهدف الثاني بعد ركلة حرة نفذها اولكسندر كارافاييف تابعها برأسه في المرمى (87).-(أ ف ب)

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق